متخافيش يا مي اول ما يدخل راس زبي مش هتحسي بوجع النيك

 قلت ليها لا متخافيش راه انا مدوز دكاكة كتر من هادي وعلى لمخزن ماشي حتى على بنادم عادي (وانا غا طالقها عليها باش نيين ليها راني مقود ) وهي تجبد 200 درهم شفت انا زرقا وضغمتي ولات كتصفق خخخ وقالت ليا هاك وهادشي يبقا بيناتنا والمرة جاية نتهلا فيك كتر صافي انا مسولتها على والو خرجت بشيت وديك 200 درهم فوهاتني اصلان كانت حازقة عليا ومول ضيطاي كان كيسالني شي صرف عطيتو ليه وتسركلت مزاين ديك لعشية لغد ليه كان تنين كنت قاري دخلت مع 8 وكنكمي فوينصطو خخخ شريت باكية بديك زرقلاف هههه ترفحت الموهيم دوزت نهار عادي صافي ونهار تلات عيطلت ليا عاوتاتي مع شي 4 و انا وخة كنت قاري بشيت عندها قلت نغيب ساعةرولا ساعتين هانية غادي نطلع شي زرقلاف عاوتاني بشيت عندها عوتاني دقيت قالت ليا يوسف دخل دخل راه الباب محلول لقيتها بنت القحبة كتسكر ولابسا غا دو بياس انا شفت ديك لمنضر وانا كنت غادي راجع وهي تعيط ليا قالت ليا داير فيها ا ولد الطحبة حاشمان غا دخل ا زبي الموهيم قالت ليا نفس لبلان غا هي ماشي نفس لبلاصة وماشي نفس السيد جبت ليها الامانة وعطاتني هاد المرة 400درهم وهي تقول ليا شتي راه قلت ليك غا يكون سري فبير ولله حتى دير معيا لاباس انا نشطة بلبيان وليت في الوقت لي ما عندي مندير كنبشي عندها كنتكيف انا وياه وكنشوطو وكنت حالف حتى نكويها شي نهار بقيت تقريبا شي شهر معاها بحال هكى والمدراسة صافي ميقيتيش كنبشي ليها فمرة القحبة خرجات عليا وحتى لعشران قلبت عليهم كنعمر غا معاها وصافي ولات كتيق فيا مزيان حتى غادي يجي واحد نهار لي غادي نعرف ديك الامانة شنو هي......
بحال العادة كنت ناشط انا وياها وشي زوامل ماعمرني شفت كمارتهم هوما كيسكرو وانا غا كنتكيف وكنتفرج شوية و واحد فيهم جيد الغبرة (الكوكاين) بدا كيييشم انا بحال هاد لقلاوي كنشوفو غا في الافلام تدهشرت واحد خونا شاف فيا لقاني مخرج عينا فدكشي وهو يقول ليا هاك شم !! اتا بروووجلة كنت باغي ناخد من عندو نجرب وهي تقول ليه مينة بعد ا زبي من دري مال لقحبة ديال مك باغي تخرج عليه بحال إلى راه هي كويريني طريق الهداي ما عاينل ة مع كوووولشي إفردوووز (كلهم مقرقبين) وهوما يقلبوها مدابزة وهوما يخصرو لقاصرة وهي تقوليهم مينة كل ولد القحبة يدوور يتقود بحالو كولشي ناض غادي بحالو وحتىانا نضت غادي وهي تقول ليا لا ايوسف انت غا بقى معايا انا مهضرت ما والو حيت عارفها صاخطة بنادم بشا بحالو وختنى مع سكرانة بدات كتعاود ليا على قصة حياتها وكيف تى وصلات لهاد الحالة وانا كنقول مع (راسي وعوديتا لطبون مك وانا مالي كتعاودي ليا هادشي) بقات كتعاو كتعاود حتى نعسات ليا على كتافي انا شديتها تكيتها ودرت ليها مخدة وغطيتها وكنت غادي بحالي وانا نقشع ديك صكادو لي كنت كنجيب ليها انا من عند ديك خوتنا وقلت ولله حتى نشوف شنو كنت كنجيب ليها منين قلبت شفت وانا نتصدم حق رب قلت تفوووووة اش هاد لقلاوي فين ورطت راسي..
لقيت ديك صاك عامر بي لكوكاين عرفت راسي ضبرت عليها بشيي لدار حليت الباب غا بشوية باش ميفيقش بيا لواليد الموهيم حاولت نعس مي مقدرتش ولله يالله كنبغي نعس كيبان ليا ديك صاكادو وكيبان ليا تحصل ديك القحبة ديني معاها ونصدق مدوز عمري كامل في خريزو اش غادي ندير ما بقيت لا باغي نكويها لا والو وليت باغي غا نخرج من هاد المونتيف منعستش فمرة فصباح قلت غادي نبشي لمدراسة مووودة مبشي وليت كنشوف راسي واحل لا مدراسة لا خدمة غادي تعيشني حيت اصلان هادوك غا فلوس لاحرام وصلات 8 بشيت لمدراسة وعينو حمريييييين ومنفوخين بمكشطر ومهلوووك وصلت لمدراسة.وانا نتصدم لقيت لواليد تما شفتو وانا نصحى قلت ليه اش كدير هنا وبدا كيهلل عليا كيقول ليا هادي شهر ما دخلتي لمدراسة واش باغي تفقصني وانا غا ساكت والمودير ولد القحبة وهو يطيح عليه واحد الفكرة انا منين سمعتها مكرهتش ديك ساعة غا تحل الارض وتصرطني .
قاليه ولد القحبة إلى ماقاليكش فين كان كييشي ديه لكوميسارية وغادي يgر بزز منو وانا عارف لواليد فرييووول ولله حتى يديرها انا بقيت كنخلق ليه في الاسباب والقصص شوية تفكرت راه عندي واحد 1000درهم خازنها بشيت جبدتها وانا نوريها لواليد وقلت ليه راه ضبرت على واحد الخدمة وبقيت خدام حيت شفتك الواليد معندكش وكنت باغي نعاونك لوالي بان ليه صرف وهو ينسا شهر ديال لغايب صافي هلل وغوت واحد شوية وهو يسكت الموهيم خدا ليا صرف هانية ميهمش هدا مصمار وطرقناه الموهيم دازت شي سيمانة انا مبقيتش كنبشي عند مينة بزاف وبدلت نمرة باش متبقاش تعيط ليا وخى رجعت لحزقة عوتاتي مي ميهمش الحزقة اللهم الحزقة ولا الحبس وهي ضيرات على واحد خونا خدماتو معاها واحد نهار كنت متكي فدار وانا نسمع صداع طليت لقيت لمخزن وانا نقوول ناري ولله حتى تناكت بانو ليا دايين مينة وشي زوامل من العبيد ديالها وبقات كتشوف فيا وانا نسد الباب بزربة وصافي وليت من موراها غا كنسمع دقان في الباب كنقفز ونتخلع شي ربعيام مخرجت من الخوف وحتى مالين دار شافوني غا كنقفز بحال هكاك ومكنعش و عيني من لتحت ولاو كوحل تخلعو قالو ياك ما دري حماق وحد نخار جا عدنا واحد عمي وهو يدق ولد القحبة بجهد ومع شي 2 ديال ليل وانا نقول فراسي صافي المخزن هادو وانا نطلع لشرجم وانا تغوت قلت ليهم حق رب ويدخل شي حد ويقيصني حتى نتلاح 

وبقات كتقول ليا الواليد بسم الله الرحمان الرحيم عليك اولدي صحاب ليهم ضربنيي شي جن وبقاو كيقراو عليا القرءان وبقيت مدة مكنخرجش وديما القرءان مطلوق فدار واحد نهار وهي تجي عندي الواليدة وهي تقول ليا عرفتي ديك مينة وانا نوض بزربة وقلت ليها ملها ملها قلت ليا غا بشوية مالك عليك راه حصلو عندها قاليك لحشيش (وانا درت فراسي مفخباري والو ) قلت ليها اواه اش دارو معاها وهي تقول ليا صافي راه شدو كاع ليمعاها وراه حكمو عليها ب10 سنين مسكيييينة وقلت ليها اواه مسكييينة ( ومع راسي كنقول مزيات لقحبة دمها) وخة راه طلعات رجوووووولة منين مجبداتنيش و صافي ديك ساعة انا رتاحيت مبقيتش خايف وليت كنخرج عادي وهادي دارت ليا لعقل منبقا نتيق فحد من غير ميمتي
كنتمنى تعجبكم القصة ديالي 

ناهد خطيبتي فضلت تدلك في زبي لغاية ما جابهم على الهدوم


شادي نزل وانا بدءت افكر في كلامة وحسيت فعلا اني مقصرة مع اشرف خطيبي واني لازم اهتم بيه شوية خاصة انة بيحبني وانا كمان بحبة وهنتجوز قريب

قعدت شوية وبعدين قومت دخلت الحمام اخدت دش ولبست جلبية صيفي ونزلت
لقيت مرات فتحي جت عندنا وشادي اخويا قاعد جنبها بيفرجها علي اللاب بتاعة وشغالين هزار وضحك مع بعض
مستغربتش لان شاي اخويا ومرات فتحي ديما بيهزرو مع بعض وقريبن جدا من بعض وحتي فتحي مش بيغير لانة عارف شادي اخويا بيحب الهزار وكمان مراتة روحها حلوة مع الكل
هي مكنتش كبيرة بالعكس هي اصغر من فتحي ب 4 سنين يعني قريبة من سن شادي اخويا
نزلت سلمت عليها وقعدت جنبهم ولقيتة مشغل لها فيلم قديم ل علي الكسار وشغالين ضحك

ماما كانت في المطبخ بتعمل اكل قومت روحت رايحةليها علشان اساعدها
وماما قالتلي انها هتغسل الأطباق وانا اباشر الأكل اللي علي النار

المطبخ كان في وش الكنبة اللي قاعد عليها شادي ومرات فتحي وكنت كل شوية ابص عليهم بسبب صوت ضحكها العالي

وفي مرة من المرات وانا ببص عليهم لمحت اللي عمري ما كنت اتخيلة انة يحصل بالذات اني عارفة مرات فتحي قد ايه مؤدبة وبتحب جوزها جدا

لقيت شادي بيحط ايدو علي وركها جنب كسها وهي كل شوية تبعد ايدو وهي بتضحك وتبرق له بعيونها وتبص علي المطبخ علشان يفهم ويبطل لاننا في المطبخ
بصراحة حسيت بذهول ومكنتش مصدقة اللي شوفتة بعنيا معقول شادية الجميلة المخلصة اللي بتحب فتحي جدا تكون هي اللي قاعدة جنب اخويا ومبسوطة بتحسيس ايد اخويا لجسمها
بقيت براقبهم وايد اخويا كل شوية تروح لفخاد شادية وهي عمالة تبعد ايدو وتبص علي المطبخ وانا ابعد وشي بسرعة علشان متخدش بالها اني براقبهم
شادي اخويا وهي كانوا مفكرين ان اللاب حاجب الرؤية عنهم بس الحقيقة اني كنت شايفة كل اللي بيحصل
ومع الوقت شادية سابت ايد اخويا تحسس وتلعب براحتها ولقيت ايدو بعد ما كانت علي فخاذها بقت علي كسها وبصباعة عمال يدعك فيه
وهي بتبص له بنظرات كلها شهوة وتعض بسنانها علي شفايفها
شوية انا خرجت عملت نفسي رايحة اجيب حاجة من برا
لقيت ايدو بعدت وهي عملت نفسها مركزة مع الفيلم
شادي قالي ما تعمليلي كوباية شاي يا هدي
قولت له حاضر من عنيا .. اعملك شاي معاه يا شادية
قالتلي لا مش عايزة شاي. انا اصلا كنت هروح الزريبة علشان هأكل البهايم اللي هناك

دخلت عملت الشاي وانا كل شوية ابص عليهم من جوا لقيت شادي بيهمس ل شادية وبعدين شادية قامت وقالت لماما انا هروح ااكل البهايم هتعوزي مني حاجة قبل ما امشي
ماما قالتلها بعد ما تخلصي ابقي تعالي تاني متروحيش علشان هنتعشي مع بعض النهاردة وكمان فتحي جاي علي بالليل وهو عارف
شادية قالتلها ماشي وراحت ماشية
طلعت كوباية الشاي ل اخويا ولقيتة عمال يبص علي طيز شادية وهي ماشية
بصتلة كدة وقولت له الشاي
بصلي وقالي هاتي ياختي مالك بتزعقي ليه هو انا مسافر بعيد عنك
اخد الشاي وانا دخلت المطبخ
وبقي بيشرب الشاي بسرعة مع انة سخن ملهلب عرفت انة مستعجل وعايز يروح وراها الزريبة
وبعدين قام وقال لماما انا خارج اتمشي شوية
ماما قالتلة ماشي بس متتأخرش
قالها هتأخر ليه هي البلد دي فيها حاجة تخليني اتأخر وراح ماشي
عرفت انة رايح الزريبة ورا شادية
بعد ما مشي بحوالي عشر دقايق قولت لماما اللي كانت خلصت غسيل الأطباق
انا كمان يا ماما هطلع اتمشي في الجنينة شوية علشان مخنوقة .. قالتلي ماشي يا حبيبتي

خرجت واتسحبت بررراحة ومشيت ناحية الزريبة
قلعت شبشبي وانا داخلة الزريبة ومشيت علي طرطيف صوابعي ووقفت ورا حيطة كانت قصاد الأوضة اللي فيها شادية لاني سمعت صوت خربشة
ببص وانا ورا العامود لقيت منظر عمري ما كنت اتخيلة قبل النهاردة بس كنت متوقعة حدوثة بعد ما شوفت ايد شادي علي فخاد وكس شادية وهي مش ممانعة

شادي ذانق مرات فتحي ابن خالة في الحيطة ولاذق فيها وشفايفة هتقطع شفايفها وهي حاضنة فيه وضامة جسمة علي جسمها
ابتديت انا احس بالأثارة وبقيت بحس بكسي بينفض من جوايا
شوية شادي نزل علي ركبة وشادية واقفة وراح مقلعها الكلوت بتاعها وراح بلسانة وبقي بيلحس كس شادية وهي ماسكة راسة بأيدها وراسها مسنودة علي الحيطة وعيونها مغمضة من الشهوة اللي فيها
شادي فضل يلحس في كسها وهي تتأوه من الشهوة
بعدين راح منزل بنطلونة والبوكسر بتاعة ومسكها من ايدها وخلاها هي كمان تنزل علي ركبها بعد ماهو وقف
وبقي زبة قصاد شفايف شادية ومسكها من دماغها وقرب بزبة علي بوقها

هي في الاول كانت رافضة تمص زب اخويا لكنة بقي يقولها علشان خاطري نفسي تمصيلي زبي
مع اصرار اخويا شادية بدءت تاخد زبة في بوقها وتمص فيه

انا بدءت غصب عني ادعك في كسي وانا شايفة زب اخويا جوا بوق شادية وهي بتمصلة زبة

مع الوقت شادية بقت مستلذة بالمص وبعد ما كانت رافضة بقت بترضع رضع في زبة وتلعب في بيضانة بصوابعها

كان نفسي ادخل عليهم في الوقت ده
واعرفهم اني شفتهم وادخل معاها وامص زب اخويا اللي كان شكلة مغري جدا وهو واقف لكن احساسي بأنة اخويا اجبرني علي اني اتفرج وبس

اخويا خلي شادية تقف علي رجليها وخلاها تلف بوشها عالحيطة ونزل علي ركبة وفتح طيزها بأيدو وبقي يلحس خرم طيزها ويببعبصها بصباعة في خرم طيزها
شادية بقت تتلوي بطيزها واهاتها بقتي اعلي
بعدين قام ومسكها من وسطها وخلاها مالت بوسطها حبة ناحيتة
ومسك زبة وبدء في ادخلة جوا كسها من الخلف
فضل يدخل ويخرج زبة جوا كسها وانا ايدي بتدعك في كسي وصباعي بدخلة جوااااي وخوفت من اهاتي تخرج وتفضحني وكنت مسيطرة علي اهاتي غصب عني
في حين اهات شادية كانت مالية الزريبة

شادي خرج زبة وخلاها تلف وتدي ضهرها للحيطة ورفع رجل واحدة ودخل بوسطة وزبة المنتصب وبدء في ادخلة جوا كسها من الوضع واقف
وبدء ينيك شاية وشفايفة علي شفايفا ووسطة وزبة عمالين يرزوع جوا كسها
وانفاسها وانفاسي معاها بتتذايد


سوائل كس ابنه عمي وطيزها الكبيرة قصة تستحق الكتابة

إسمه سيد من محافظة قنا وعنده20 س وامه اسمها عدلات سنها 40 سنه وأبوه مخيمر صعيدى شديد الطباع سافر للخليج يشتغل هناك فى الكويت حتى يحسن من معيشته ويجيب فلوس لأسرته من حوالى سنه كامله تقريبا ولم يحضر أجازه فى نهايه السنه كما يفعلو المسافرين هناك وذلك حتى يحوش أكتر مبلغ من الفلوس وسايبه مع أمه عدلات فى بيت ريفى مع عائلته من أبوه وأمه أى ( جده ) من أبوه وجدته أم أبوه ويوجد بالبيت مرات عمه المسافر أيضا فى الكويت مع أبوه والذى أحضر له عقد عمل من هناك وترك أبوه عدلات حبله منه فى شهرها الأخير من الحمل والتى وضعت حملها بعد أقل من شهر بعد سفر أبوه للكويت طفله جميله أسميتها بخيته أمه أمراه طويله ست صعيديه بجد عندها فردتين بزاز كبار خالص وطيازها دايما فضحنها في مشيتها فرده طيز نازله وفرده طيز طالعه ودايما لما تقعد وتقوم جلبيتها تخش في طيزها وكلوتها يعلم ويبان حزه من تحت الجلابيه السوده ولما أبنها بلغ سن 20س شافت شعر بدأ ينمو فوق زبره عند العانه ولما شافت كده أمتنعت عن أستحمامه وتركته يستحم لوحده ويحكى الأبن قصته لأحد أصدقائه المقربين فى عمره بكل صراحه وصدق وتبدأ كالتالى أنا بصراحه محسيتش بزبزي حمبط [ وقف أو انتصب ] ومحسيتش بالشهوه وعمرى زبري مانزل لبن ألا من 5 شهور والسبب كنت قاعد مره علي الدكه جنب أمي وهى بترضع أختى بخيته وأبن عمي الرضيع يبكى بكاء شديد وأمه مرات عمى لم تكن موجوده كانت فى الغيط مع جدتى أم أبويا وكان سنه بالضبط سنه فى عمرى اختى أمي شالته وبدأت تقوله بتبكي عاوز ترضع خد البزه خد وبدأت تطلع بزتها التانيه من السنتيان حتى ترضعه مع أختى والأتنين مع بعض ومن كبر بزتها مكنتش قادره تطلع بزازها الأتنين ألا لما فكت 3 زارير من جلبيتها وكان أول مره أشوف بزاز أمي الأتنين وأنتبه ليهم ولكبرهم وأول ما شفت بزاز أمي الأتنين حسيت بزبري بدأ يحمبط [ يوقف ] والشهوه بدأت تسري في جسمي وزبري بدأ ينبض بالحياة وبدأت أبص من تحت لتحت شفت أمي حطه حلمة بزها السوده اللي زي زبر الطفل بين صوابعها وبتعصرها لأبن عمى وتعطى البزه التانيه لأختى ترضعها وتمصها وأنا شفت أمي فى هذا الوضع وجسمي ولع ومبقتش قادر أسيطر على نفسى ولا زبرى المحمبط زى الخشبه أو الحديده قمت روحت قايم وسيبت أمي بترضع وعملت نفس تعبان ورايح أنام حتى لايفتضح أمرى وشهوتى قدام أمى وبعد لحظات سمعت صوت مرات عمي رجعت من الغيط وبتتكلم مع أمى بصيت من خرم مفتاح الأوضه لقيت أمي بتدي الواد لأمه وأنا زبري محمبط وأنا ببص من خرم الباب شفت حلمة أمي بتخر لبن من بزتها.معرفتش بعمل أيه ومسكت زبرى بشده أدعكه ومفوقتش الا على جسمى بيترعش جامد وبنتفض ولقيت حاجه بتخرج من زبرى ممزوجه بألم جميل وسعاده وأنتفاض لجسمى ونزلت على الأرضى غرقتها وجلابيتى ومبقتش عارف ألم ولا أتمالك نفسى وخوفت بشده مما حصل ومن الحاجه اللى وقعت على الأرض وقلت أكيد أمى أو مرات عمى هتاخد بالها وهتعرف أيه ده وجريت خرجت على الغيط كأنى روحت أساعد جدتى وجدى فى شغل الغيط ومرجعتش ألا فى أخر النهار عند دخول الليل ولما رجعت ملقتش أى حاجه غير عاديه وأمى حطتلى الأكل وكلنا مع بعض ودخلنا الأوضه ننام وفعلا روحت فى النوم وبعد ما نمت وكان جدتى وجدى قد غاصو وتعمقو فى النوم العميق فى أوضتهم صحيت على صوت مرات عمى بتتكلم مع أمى بصوت واطى منخفض وبتقلها محدش معانا بالبيت ولا يعمل كده غير أبنك أحنا فاكرينه لسه صغير ولاكن هو كبر وبقى سنه مراهق وخلى بالك منه وخصوصا أبوه مش موجود مسافر محتاج تراعيه وضحكووعرفت من كلامهم ده أن فيه حد منهم شاف لبنى على الأرض أو على جلابيتى وخصوصا بيغسلو هدوم البيت كله مع بعضيهم وقلبو الكلام لهزار حريمات مع بعضهم حتى أمى قالت لمرات عمى أيه قولك تخلى سيد يبردلك كسك بدل ما الواد شايف نسوان قدامه وحاسس بهيجانه على الفاض وسمعت مرات عمى بتضحك بصوت عالى وبتقول لأمى خليه يركبك وينيكك أنتى بدل ما أنتى بتحكي فى بتاعك طول الليل على الفاض تقصد بتاع أمى يعنى كسها وأنا عارفه أنتى مش قادره تصبرى وكسك المولع وجحا أولى بلحم طوره وكسك أنتى أولى بزبر أبنك الهايج وتبقى تحكيلى قدر يبردلك كسك وقدر عليكى ولا لأ وضحكت ضحكه عاليه وقامت وقالت لأمى دخلتك الليله ياعروسه أسيبك مع عريسك وضحكت ومشيت على أوضتها تروح تنام أنا كل ده وعامل نايم ولم يعدى أويمر أكتر من خمس دقايق لقيت أمى بترفع ديل الجلابيه اللى لبساها من تحت وفرجحت رجليها ووراكها وفتحتهم على أخرهم وعوجت طرف لباسها من الجنب ( كلوتها ) ولقيت منظر كس أمى المشعر وضخامته ومنتفخ وواضح قدام عينى وبيلمع من سوائله اللى بتنزل منه ومعرفتش أتمالك نفسى روحت بعالم تانى خالص وحسيت بدوخه والأوضه بتلف بيا وبقيت مش عارف أبلع ريقى ومعرفتش أمى عملت أيه فى نفسها لما مدت أيدها بكسها ودعكت قوى فيه ولقيتها أتنفضت نفضه شديده وسمعت زى صرخه مكتومه وأححححح وتنهيده عاليه بأووف أاااه وراحت مرجعها لباسها ( كلوتها ) زى ماكان وغطت نفسها تانى وراحت نايمه للصبح

محصل النور واختي دلال سكس مفاجئ لما دخلت البيت كان بينيكها اشتركت معاهم

انا : مفاجأة ايه ؟ ماما : اصبر طيب البس و اجى اقولك دخلت ماما اوضتها و دخلت وراها وشالت الفوطة من على جسمها و فتحت الدولاب تدور على اللى هتلبسه انا : قولى بقى ايه المفاجأة ماما : انت بتتلكك يا واد علشان تدخل و انا عريانه ماقولتلك هالبس و اطلعلك انا : قال يعنى اول مرة اشوفك كده خلصى بقى و قولى ماما : ماشى بابا منزلش و راجع كمان شوية زى ماقولت لأمير انا : امال ايه ؟ ماما : بابا سافر البلد مع عمتك انا : ليه ؟ في حد مات ولا ايه ؟ ماما : لأ مفيش هما سافروا علشان عمتك عايزه تبيع حته من الأرض و انت عارف بقى اخوها الوحيد و كان لازم يسافر معاها عمتى عندها 35 سنة جوزها مات في حادثه من سنتين و مالهاش غير بابا اخوها الكبير خصوصا ان ابنها لسه مكملش خمس سنين انا : و ماقولتيش كده ليه قدام امير ماما : ده لو كان عرف ان ابوك مش هيبات هنا كان فضل معانا طول الليل انا : و انتى مش عايزاه طول الليل ماما : لا كفايه عليه كده انا : ليه ماما : علشان محدش يشك يا واد انا : ماشى كانت لبست جلابيه على اللحم و حتى مالبستش اندر تحتها قعدنا نتفرج على التلفزيون احنا الاتنين و شوية وتليفونها رن ماما : ههه ده سعيد انا : ده شكله بيجى على السيره ماما : سيره ايه ؟ انا : سيره نيكك يا حبيبتى ماما : ههه استنى ارد بقى ردت ماما وفتحت الاسبيكر علشان اسمعه بيقول ايه ماما : الو سعيد : ازيك يا داليا ماما : كويسه انت فين سعيد : مشوار كده بس كنت عايز اشوفك قوى ماما : تعالى بكره بدرى و أبو محمد و محمد مش هيكونوا هنا سعيد : جهزى كسك بقى علشان بكره هاقطعه ماما : مستنيك يشوف هتعمل فيه ايه قفلت ماما مع سعيد انا : بقولك ايه ماتقوليليش اخرج و لا اروح في حته ماما : يعنى عايز ايه انا : عايز اشوفه بينيكك استريحتى لما قولتهالك ماما : اه بس اللى هيريحنى جاى بكره انا : ماشى و انا هاقعد و هتقوليله انى خرجت ماما : يا واد افرض انه كان واقف تحت كده هيشك انك مانزلتش انا : اتصرفى بقى انا مش خارج مهما قولتى ماما : خلاص سيبنى افكر هنعمل ايه دخلنا ننام و انا مستنى اشوف هي هتحلها ازاى بكره جه الصبح و لقيتها بتصحينى صحيت و قعدنا فطرنا و بعد شوية جه عم سعيد بيخبط فتحتله ماما فتحتله ماما وهي لابسه الجلابيه برضه و اتفاجأت بإن معاه واحد ماما : مين ده يا عم سعيد سعيد : ايه عم دى ماما بصوت واطى : احنا مش لوحدنا سعيد : لأ ده حمادة ماما : انت هاتستهبل ايه حماده ده امشوا و مش عايزه اشوفك تانى سعيد : يا داليا افهمى بس ماما بعصبيه : افهم ايه في الوقت ده كنت قررت انى هاتدخل لو ماما فضلت متعصبه كده و اللى يحصل يحصل سعيد : حماده ده يبقى قريبى من البلد عيل اهبل و اخرس ماما : و انت جايبه معاك ليه سعيد : انا جيبته من البلد يساعدنى في الشغل و لقيته ياعينى بيحك في الحيطه من الهيجان ده انا جايبلك دكر بخيره ماما : انت اتجننت و لا ايه افرض فضحنا سعيد : بقولك اهبل و اخرس يعنى أساسا مش هيفكر يفضحك و لو فكر مش هيعرف يتكلم ماما : يعنى انت مالى ايدك منه سعيد : هاتشوفى بنفسك ده بيسمع كلامى بالحرف ماما : لا برضه مش متطمنه سعيد : طيب خليه قاعد كده بس و مش هيتحرك على ضمانتى ماما : ازاى يعنى يقعد يتفرج علينا سعيد : يعنى الواد محروم من كل حاجة كمان ميتفرجش بقولك بيسمع كلامى و لو قولتله اقعد مش هيتحرك من مكانه ماما : لما نشوف سعيد : اقعد على الكرسى ده يا حماده و ماتتحركش من مكانك قعد حماده على الكرسى و لف سعيد لماما سعيد : وحشتينى يا داليا ماما : وحشتك ايه ده انت لسه كنت معاك اول امبارح سعيد : بتوحشى زبرى اول مايخرج من كسك مسك سعيد ايد ماما و حطها على زبره من فوق الجلابيه بدأت ماما تحسس عليه قبل مايقلع سعيد الجلابيه و الشورت بتاعه و يبان زبره نزلت ماما على الأرض و فتحت بوقها و دخلت زبره و بدأت تمصه بعد شوية طلع سعيد زبره من بقها و قعد على الكنبه سعيد : اقلعى يا شرموطة وقفت ماما قدامه وبدأت ترفع جلابيتها واحده واحده و انا عارف انها مش لابسه حاجة تحتها قلعت ماما الجلابيه خالص و بقت واقفه قدام سعيد وطيزها ليا و انا في الاوضه سعيد : تعالى مصى زبرى يا كلبه نزلت ماما على ايديها و رجليها و بقت بتتحرك على ايديها و رجلها زى الحيوانات لغايه ماوصلت لزبره دخلته في بقها و مسك سعيد راسها و زق زبره لجوا اكتر كانت بتتخنق من زبره و هو كأنه بينيك راسها بزبره لعاب ماما بقى بيخرج من بقها مع زبره و هو بيدخل و يخرج زبره بالظبط كأنه بينيك راسها و بقى وشها كله غرقان من لعابها بصتلى ماما بطرف عينها علشان اشوف وشها الغرقان و زبر و بيضان عم سعيد الغرقان من لعابها برضه و هو مش مركز في اى حاجة غير انه يزق راسها على زبره اكتر شدها من ايديها ووقفها قدامه و بقى بيلحسلها كسها و شوية و قعدها على زبره بقت طيزها ليه و بزازها قدامى و زبره داخل في كسها و واضح انه بيلعب بايده في طيزها شوية و رفعها من على زبره و مسكه بأيده علشان يوجهه لطيزها دخل عم سعيد راس زبره في طيز ماما و هي بدأت تشخر منه بعد شوية كان نص زبره جوه طيزها فضلت ماما تتنطط عليها و هي بتتأوه سعيد : بصى الواد حمادة قاعد مش على بعضه ازاى ماما : ااه سعيد : حرام نسيبه كده ريحيه علشان خاطرى من غير مايستنى رد ماما نده عم سعيد على حمادة اللى في ثوانى كان قالع ملط وبيقرب بزبره من كس ماما ماما : طيب سيبنى انت يا سعيد سعيد : لأ مسك عم سعيد رجل ماما و زبره لسه في طيزها و بقى كسها باين قدام حماده اللى بدأ يزق زبره هو كمان كان زبره تقريبا نفس طول زبر عم سعيد بس عم سعيد زبره اعرض شوية بقوا هما الاتنين بينيكوا في كسها و طيزها مع بعض و ماما هاجت قوى و مسكت بزها تلعب فيه وهي بتبصلى بدلوا هما الاتنين و بقى حماده بينيك في طيزها و عم سعيد في كسها و بعد شوية نزلوها على الأرض و جابوا لبنهم هما الاتنين على وشها و بزازها لبس عم سعيد و حماده بسرعه و نزلوا و ماما بعد ماقفلت وراهم رجعت لنفس مكانها و اللبن لسه على وشها و بزازها خرجت من مكانى و هي لسه زى ماهى غمزتلى بعينيها و بدأت تلعب بلسانها في لبنهم من غير ماحس لقيتنى ببوسها و اللبن لسه على وشها كده قومنا احنا الاتنين ودخلت هي تستحمى و انا كنت متفق مع ناس اصحابى نروح الاهرامات و نتفسح شوية نزلت الشارع و ركبت و كلمتهم وانا في الطريق علشان اتفاجئ انهم اجلوا الموضوع و لما كلمونى مرديتش عليهم طبعا لأنى كنت مشغول بحفله النيك اللى في البيت مبصتش على الموبايل الا بعد ماركبت كنت خلاص قربت أوصل فقولت اتمشى انا و اتفرج على الاهرامات و أبو الهول لوحدى بدل ماببقى مشغول و انا مع اصحابى و مبشوفش حاجة وصلت و اتمشيت هناك شوية و بدأت اتفرج على الاهرامات و على السياح هناك و في وسط السياح شوفتها لابسه فستان اسود مبين بدايات بزازها و فوق الركبه كان واضح انها كبيره في الخمسينات مثلا كانت مختلفه متقدرش تقول انها اجمل واحده لكنها اكتر واحده مثيره شوفتها هناك بصيتلها و لقيتها بتبصلى فروحتلها اتكلمت معاها فعرفت انها امريكيه اتكلمنا شوية و بعد كده بقيت مرشد سياحى ليها في زيارتها للأهرامات و أبو الهول خلصنا الجوله دى و لقيتها بتعرض عليا اوصلها فيلتها كان واضح من لبسها انها غنيه لدرجه انها مأجره فيلا وافقت طبعا من غير تفكير كتير كانت مثيره بدرجه تخلينى مستعد أوافق حتى لو قالتلى تعالى ورا الهرم كان معاها عربيه بسواق خاص وصلنا لحد الفيلا دخلنا فيلتها ومن غير اى كلام مسكت ايدى ووصلتنى لحد اوضه النوم في ثوانى كانت قالعه الفستان ونايمه على السرير قلعت انا كمان وطلعت فوق السرير .كانت بزازها مغريه جدا فحطيت زبرى في وسطهم و هي قفلت على زبرى ببزازها شوية و قومت من مكانى و نزلت الحس كسها كان عليه شعر خفيف و فكرنى بكس ماما قوى خصوصا في الشعر اللى عليه حطيت زبرى و بدأت ادخله واحده واحده و هي بتصوت بس بالأنجليزى حسيت كأنى في فيلم سكس فضلت انيك فيها شوية و بعدين نيمت على ضهرى و طلعت هي فوقيا و بدأت تتنطط على زبرى شوية و حسيت انى هاجيب فقولتلها نامت هي على ضهرها و بقت ماسكه زبرى بالمقلوب و بتمصه لغايه ماجيبت لبنى عليها قومنا احنا الاتنين من على السرير و دخلنا نستحمى و بعدين طلعت البس هدومى اتكلمنا شوية و عرفت انها لسه قاعده شوية في مصر وخدت نمرتى علشان تبقى تكلمنى و نتقابل تانى بوستها و خرجت من الفيلا و ركبت للبيت وصلت البيت و اتغديت انا و ماما و قعدنا شويه نتفرج على التلفزيون لغايه بالليل دخلت نمت و انا مرهق من اللف في الاهرامات و الرمل و كمان بعد كل ده النيكه الاجنبيه صحيت تانى يوم الصبح و ماما كانت بتحضر الفطار ماما : انت صحيت يا ميدو انا : اه جعان قوى ماما : بعمل الفطار اهه روح اقعد انت و اقرا الجرنان على ماخلص كانت عادة عندى انا و بابا اننا نقرا الجرنان كتضييع وقت لغايه ما الفطار يجهز قعدت اقرا الجرايد و مفيهاش اى حاجة جديده شوية كلام في السياسه على شوية كلام في الكورة و خلاص افتكرت عادل و سليم و انا بقرا في السياسه و افتكرت سومية و انا بقرا صفحه الحوادث و فيها اخبار الاداب شوية و كانت ماما خلصت الفطار و قعدنا نفطر سوا ماما : عندى مفاجأة ليك انا : خير مش عارف ماما مخبيه مفاجأت ايه تانى و هي كل يوم بتقولى مفاجأه كده نكمل الجزء الجاى مستنى تعليقاتكم كالعادة ماما : عندى مفاجأة ليك انا : خير مش عارف ماما مخبيه مفاجأت ايه تانى و هي كل يوم بتقولى مفاجأه كده

حماتي قفشتني انيك بنتها اخت مراتي راضيتها علشان تسكت

الجزء الثالث دلخت لغرفة الضيوف بها 3 سراير حوالى 140 سنتمتر قالتى الاوضة دى تقفل بابها علينا دلوقتى انا من غير تفكير نفذت الكلام راحت مقعدانى على سرير منهم وقالتى احنا اتفقنا انك هتكون هادى جدا قولتها ايوة يلا فى ايه اول شئ قالتى عايزة منك تدلعنى اكتر حاجة قولتها من عينى جلست هى على السرير وركعت انا على رجولى امامها وقمت بمسك رجليها اليمنى ادلكها بشويش وبعد ذلك بدات فى مص اصابعها واحد واحد لحد ما بدات تثيرنى شهوتها فظللت الحس بلسانى ارجلها حتى وصلت الى ما فوق ركبتها منطقة الاثارة ما بين الركبة وكسها الشهوانى ظللت الحس والحس وهى تتاوى وتتالم من لسانى على جسدها وهى تداعب شعرى بيدها وهالحين ها قد وصلت بلسانى على كلوتها وفجاه لقيت شهوتها تبلل الكلوت فنظرت فى عينها الممحونتان فقالت لى انت وصلتنى سريعا لما لم اصل له من زمن بعيد 0000 فشدتنى من يدى لحتى اقف على ارجلى وقالت لى بص انا مش عايزة الحاجات دى انا عيزاك تدخله كله جوايا زى ما بتعمل مع مراتك !!!!! فتعجبت منها كثيرا واتضح لى ان زوجتى تحكى لها ما بيننا من عنف فى الجنس قمت على حيلى خلعت بنطلونى فقط وكلوتى والقيت بهم على الارض وقمت بعدها برفع عباياها لصدرها وقمت بنزع كلوتها المبلول من شدة شهوتها المتناكة ففوجت باحلى شفرات كس هيجتنى ونظافته الرائعة مع العلم بوجود شعر خفيف مصبوغ بلون حمرا خفيف فاخذت حماتى بيدها قضيبى المنتصب الى اول كسها وهى تنام على ظهرها وتقول لى يلا بس ارجو بلاش تنزلهم بره متخفش انا مش حمل لان الدورة مقطوعة عندى بدات بادخال زبى العنيد فى كسها الذى يملئه عثلها الممحون بمجرد ما زبى لمس كسها بدات تصرخ وتصرخ وتصرخ من شدة انتصابه وهى تقول ليها حق بنتى تقول انك مجنون نيك ومازلت ادخل زبى بكسها وهى تتالم من شدتة وعنفه ولم اكمل خمس دقائق ونزل لبنى بكسها حزنت كثيرا لما حدث فقالت لى متخفش هتكرر تانى قريب جدا وبصابعها بدات تلعب بلبنى فى كسها وقالت لى انا هقوم انزل وهبعتلك اخت مراتك علشان هى مستنياك على نااار واتضح لى انهم يعرفون ما يحدث بينى وبين كلا منهن فقلت لها ماشى بانتظارها بس حولى متخلهاش تتاخر عن ربع ساعة قامت حماتى مبسوطة جدا منى وسبتنى ونزلت لشقتى اتمنى ان يكون الجزء نال الاعجاب ونكمل مع اخت زوجتى ودلعها قريباً وهذة صورة شبيه لجسم حماتى لتذكرها .
سكس عنيف بعبوص افلام نيك سكس بزاز كبيرة

بعد 15 يوم طلاق اتناكت من 3 اخواتها

محجبه زى القمر راكبه ويا عشيقها العربيه يفرش فيها ويخدها شقته يقلعها وتدلعه نيك ويصورها
 مطلقه سخنه اوى جسمها فاجر تتصور ملط وهيا بتلعب ف كوسها وبزازها وتنادى لعشيقها ويفضحها
 دازت 15 يوم تقريبا و أنا مازال عمري ماخرجت من الدار، أنور كيجي عندي ديما و كنبقاو مجمعين و كنضحكو، ولى قريب ليا بزاف، ولى أعز صديق عندي و كنت مرتاحة معاه حيت ماكنتش كنبغيه، ديما كنشوفو صديق وخا كلشي يسحب ليه را حنا مخطوبين! داك نهار جا عندي أنور، دخلنا لصالون و بقينا مجمعين بحال ديما، سمعنا الدقان، نضت نشوف شكون، كيف حليت لباب شيماء تلاحت عليا بتعنيقا و كتقول:مبروك أ صحبتي، فرحت ليك بزاف والله" لخبار دغيا كديع، ضحكت و قلت ليها دخل، عرفتها على أنور لي من لمفترض خطيبي، بقات جالسة معانا و سولاتني:سوسن علاش مابقيتيش كتمشي لافاك؟ توحشناك والله" بتاسمت و قلت:غير مابقاتش راشقة ليا، لقرايا جاتني قاصحة شوية" ولكن في الصراحة مابقيتش باغا نشوف ياسين، أي بلاصة فيها ياسين مابقيتش كنحمل نمشي ليه، هي ضحكات و قالت:هادي غير السنة اﻷولى و قلتي هاكا، شنو نقول أنا لي السنة الثالثة، أنمشي نقج راسي" بقينا كنضحكو، عاودت سمعت الدقان، أنور لي ناض يشوف شكون هاد لمرة حيت أنا كنت مشغولة بالهضرة مع شيماء،رجع أنور و قالي:سوسن تكلمي" -أنا:شكون؟" -أنور:شي ولد قالت سميتو أمين" أمين؟ أش جا عندي كيدير؟ نضت حليت لباب و بان لي واقف كيتسناني، شافني، بتاسم و مد ليا يدو باش نسلم عليه و قال:مبروك، كلنا فرحنا ليك" ستغربت و سولتو:شكون نتوما؟" -أمين: أعضاء الجمعية" بتاسمت و قلت:الله يبارك فيك، شكرا!" شوية و أنا نفكر، شكون قاليهم راني تخطبت و سولتو:شكون قاليكم راني تخطبت؟" جاوب بسرعة:ياسين، لاحظنا لغياب ديالك و سولناه عليك، قالينا راك تخطبتي" مع سمعت سميت ياسين حسيت بقلبي ضرب بجهد و ما حملتش نسمع سميتو وخا كان عندي لفضول نسول عليه ولكن وليت كنحس براسي كنكرهو بداك التصرف لي دار لي، مابقيتش كنحمل نسمع سيرتو نهائيا. و أنا ساهية سمعت أمين قال: جيت غير باش نقوليك على ديك الحفلة التبرعية" قلت ليه:آه إمتا أتكون؟" -أمين:كانت مترقبة هاد الشهر ولكن لظروف أجلناها ل 01 فبراير" قلت ليه:مزيان، أتجي مورا اﻹمتحانات نيت" -أمين:آه، خاصني نمشي دابا، ماتغبريش" بتاسمت و قلت:لا ماتخافش" و مشى بعدما قالي بسلامة! كنا في اﻷول ديال نونبر، يعني لحفلة مازال ليها لوقت!بعد إصرار من شيماء رجعت كنمشي لافاك، ولكن كنمشي كنقرا و كنرجع لدارنا، قليل فاش كنتلاقى مع ياسين، و مني كنتلاقاو كيشوف فيا عادي، بحال شي بنت عمرو عرفها، عمر ما فتحات ليه قلبها و عاودت ليه أسرارها، فينما كنشوفو كنعاود نتفكر مني قالي"ماكتستاهليش" كنحس بدموع كيبغيو يعاودو ينزلو، بقيت ديما كنتساءل، واش مني كان كيجرني ليه و يعنقني، داكشي لي كنت كنحس بيه في لداخل ديالي ماكانش كيحس بيه حتى هو؟ مني تكينا على اﻷرض في الظلمة،تقابلنا مع سما و شد لي يدي، ماحسش بداكشي لي حسيت بيه أنا؟ كاع دوك سوايع لي دوزنا كنبقاو غير نشوفو في بعضنا، ماكنهضروش ولكن عينينا كيحكيو كلشي، واش ما حس بوالو؟ أولا داك لوقت كامل كنت غير كنتوهم مع راسي، كان عندي نقص ديال خويا و بغيت نعوضو فيه هوا؟ أسئلة بزاف طرحت لي مالقيت ليها جواب، لجواب كاين غير عندو هو، ياسين برادة!رجعات عندي حياة روتينية، كنفيق، كناكل، كنمشي لافاك، كنرجع، كنحفظ، كناكل و نرجع نعس، هادشي لي كنت كنديرو لمدة شهر من بعد ما ياسين قرر يخرجني من حياتو، من بعد ما قالي"ماكتستاهليش" الكلمة لي جرحاتني، شد لي بيدي في اﻷول و عاونني نوقف على رجلي، و عاود لاحني و خلاني بوحدي هاد لمرة كنحاول نوقف على رجلي ولكن بداكشي لي علمني, واخا بكاني و جرحني و كلشي ولكن هو لي كيرجع ليه الفضل باش تعلمت بلي الحياة زوينة35كنت جالسة في بيتي كنراجع دروسي سمعت طوموبيل وقفات قدام الدار، طليت من الشرجم، كان كيفما كنت متوقعة أنور، رجعت جلست في بلاصتي و بقيت كنتسنى فيه يطلع عندي، سمعتو كيهضر مع ماما شوية سمعت الدقان في باب بيتي، عرفتو هو، نضت حليت لباب و رجعت جلست وسط كتوبتي و وراقيا لي مشتين هنا و لهيه، دخل أنور شاف داك لمنظر و شافيا أنا لي كنت لابسا واحد لمونطو غليظ مع ولى لبرد و شعري جامعاه كوكة لي كانت كاع مشعكة، و وجهي و يدي كاع عامرين بستيلو، أنور بدا كيضحك و قالي:أ مالك على هاد لحالة؟" خنزرت فيه و قلت:مالني كيجيتك؟"-أنور: نوضي تحركي شوية" -أنا:لا مانقدرش، امتحان مابقى ليه والو" -أنور:إلى بقيتي هاكا را غادي تحماقي، نوضي يالاه نخرجو" أنا: عرفتي شحال باقي لي نراجع؟ لاناليز لي معقدة و واحد لالجيبر غير الله يستر و زيد عليهم واحد شيمي ماشاءلله، هاد لوقت لي أنخرج فيه غادي نكمل فيه هاد سيريات ديال لفيزيك" أنور جا حدايا و جر لي يدي باش يوقفني، أنا شديت معاه لعكس و حلفت مانوقف، بقينا مضاربين حتى غلبني و نوضني صحة من فوق كتوبتي،استسلمت و حيدت داك لمونطو لغليظ، لبست مونطو آخر رقيق،طلقت شعري و ضورت شال غوز على عنقي و شعري، لبست بالغينتي و نزلت كنجري مع دروج و طلعت في طوموبيل ديال أنور لي كان جالس كيتسناني غير نجي و ضيمارا! وصلنا لاكوط، عند لبحر، نزلنا من طوموبيل و بدينا كنمشاو و كنضحكو، أنور واخا مني كتشوفو لمرة اﻷولى ماكيتيرش اﻹنتباه، ولكن مني كتبدا تعرفو مالاميحو كيبداو يتبدلو، كيولي يبان زوين، بحروفو لكحلين و حفيرة ديال زين على خدودو لي مخبيين تحت من واحد اللحية خفيفة، كيبانو حتى كيضحك، سنيناتو بيضين و مستفين سنة جنب سنة، كان مسرار وخا مقارنة مع ياسين، ياسين زوين عليه! بقينا كنتمشاو في لاكوط قدام لقهاوي و كنتعزلو إنا قهوة ندخلو ليها، شوية بانت لي غزل البنات أولا الصوفا، لصقت أنور عليها، والو منها كنت منها خلاقيت، مات عليا بالضحك، وقفنا حدا السيد لي كيبيعها و بقيت كنتسنى في نوبتي باش يصيب ليا صوفا،بديت كنتشرط عليه:عافاك بغيتها كبيرة و عاامرة بزاف، تكون غليظة" أنا كنهضر و أنور كيموت بالضحك حدايا، و فعلا عطاني صوفا كيفما بغيت، يالاه شديتها فرحانة في يدي و كنشوف منين أنبداها، أنور جاه اتصال و بعد عليا شوية باش يجاوب، حيت إلى بقى حدايا غادي نضحكو بزز منو، مشى و أنا بقيت واقفة كنتسنى فيه أتا جات عيني في واحد الراجل فايتا شايفاه، كنعرفو، مشيت كنجري عندو و قلت:سمح لي،دكتور المرزوقي؟" ضار شافيا مستغرب و عاودت قلت:ماعرفتش واش مازال عاقل عليا ولكن.." -طبيب:و كيفاش نقدر نساك،نتي سوسن الصديقة ديال ياسين ياك" قلت ليه آه، و قال: كيدايرا أبنتي؟ لاباس؟" -أنا: لاباس الحمد لله! كيداير نتا و كيدايرة المصحة" -طبيب:الحمد لله" سكتنا شوية و يالاه بغيت نعاود نسولو سمعتو قال:ياسين كيف داير؟ عندك عليه شي خبار؟" تصدمت بالسؤال ديالو و قلت ليه:كنت باغا نسولك نفس السؤال، شحال ماهضرت معاه" بان لي حتى هو تفاجأ بالجواب ديالي و قال:حتى أنا شحال مابقيت شفتو، من نهار حبس العلاج" مع كلمة "علاج" حسيت بقلبي وقف، و كلشي من حدايا وقف، كان خاصني واحد المدة باش نستوعب كلامو، و نتأكد واش هادشي لي سمعت بصح أولا غير جابلي راسي. رتابكت و ماعرفتش علاهاش كيهضر، جاني لفضول و سولت:علاج؟ إنا علاج؟" دكتور لمرزوقي شاف فيا مستغرب، عرف بلي قال شي حاجة ماكانش خاص يقولها، بقى ساكت شوية و قال: سمحي لي...يسحب لي عارفا" ماشعرتش حتى صوتي رتافع و بصوت حاد قلت: عارفا شنو؟" دكتور المرزوقي حدر راسو مرتابك و قال:خاصك تهضري مع ياسين" ماقدرتش نتيق شنو كيقول، بديت راجعا باللور حتى تصاطحت مع أنور لي قال:سوسن؟ مالك؟" ضرت شفت فيه و قلت:سمح لي أ أنور خاصني نمشي" -أنور:فين باغا نمشيو؟"-أنا:لا أنمشي بوحدي، سمح لي" -أنور:ماكين مشكيل" كان كيهضر معايا و مافاهمش أش واقع، غير كيدير لي في خاطري، ماحسيتش حتى لحت غزل لبنات في اﻷرض و بديت كنجري، ضربت تقريبا النص ديال لمدينة بجرى، ولكن ماحسيتش بها و ماعييتش، كل ما كنت باغا هو نشوف ياسين و نلقى أجوبة لهاد اﻷسئلة، ماعقلت لا على طريق لا والو، دزت من شارع كبير من وسط طوموبيلات، بداو كيكلاكصونيو عليا، ضروني في راسي حيت تفكرت نهار الحادثة، و واخا الدوخة كملت طريقي بجرى حتى وقفت قدام باب لفيلا ديال ياسين، بداو كيجيوني كاع دكريات لي دوزت مع ياسين، دكريات لي حاولت نسى ولكن بقاو ديما في بالي، أسعد لحظات حياتي من بعد الحادثة

انا وابنه اخي رودينا سكس محارم ابه الام

فيلم سكس محارم مع بنت العم واحلى نيك فى الحمام,سكس محارم ولد زانق بنت ... زبه ,سكس محارم بنت العم تنام على الحمام وتمارس وضعيات سكس محارم جدية . افلام سكس مترجمة - بمفردي مع عمي- سكس مترجم عربي سكس محارم مترجم عربى نيك محارم مترجم عربي نيك بنت الاخ نيك العم نيك الخال سكس محرم زنا .

قالت ليه: كيفاش مجموعيين ا انس وملي لبنات يكبروا ويعرفوا الحقيقة وهنا غينتهي الدور ديالي كأم ومن بعد غيكون فات الحال وفين غنلقا الي يترحم عليااا ولا يذكرني ديما ولاد الناس كيبقاو ولاد الناس وخااا يكونو معاك طول حياتك يلا مشيت انا وتجي وحدة خراا لحياتك، انا هاا صديقة وكندير  الواجب ديالي كيماا نتااا. انــــــس: كيفـــــــــــــاش ا ييييمـــــــــان وحدة خرااااااااااااااااااااا اه اانـــــــــس اه حنااا تزوجنا على قبل البنات، ومن بعد ما يكبروا غيعرفو الحقيقة، سوا طال الزمان ولا قصار غيعرفو بلي انا خالتهم وماشي كيما كيحسابو وهنااا غيسالي الوقت ديالي وغنطلقوا وكل وحد يبداا حياتو ونتا غتكون ساهلة ليك اماا انا لا منقدرش ننساا لبنات ون.......... أنـــــــس: ايمــــــان وانـــــــــا لا اايمـــــــان غتنسايني بهاد السهولة ولايام لي داوزناا، يلا مكنتي نتي اايمان مكنت غتكون تا وحدة. أم البنات نتي درتي كثر من لي ممكن الام تدير نتي عاملتهم مزيان وكنتي نعم الام ونعم الصديقة. بكييت تاا عييت وانس كيشوف فياا وماسك راسو.وكيشوف فيا، من هضرتو عرفت بلي هو متردد باش يقول لي حقيقة مشاعرو فوحد اللحظة وقفت مقديتش نكول بغييت نقول ليه بلي كنبغيه مبقيتش قدا نكذب مزال على راسي، وانا نحس بالدوخة يمكن حيتاش مكليتش،وطحت. فقت لقيت راسي فالبيت النعاس. وانس حداياا . ويلاه كنت غندوي وهو يقول لي بلا متدوي كولي بعداا شي حاجة ، وقدامك العمر كلو وتدوي وغوتي عليا كيف بغيتي وضربني كاع. قالت ليه كيفاش؟؟ قال لي:: ملي سخفتي بديتي تدوي بوحدك وقالتي شي حاجة ههه مكتحشميش كان علياا شحال هداا نخليك بالجوع باش تدوي . قالت ليه شنو كنت قالت؟؟؟ قال لي: مكيهمش المهم دابا اناا متأكد من حاجة وحدة اني ختارت الصح وربي مخيبنيش. اواه شنوممكن نقول .حاولت معاه والوا. من بعد ما اسرييت قال لي نقول ليك لكن بشرط قالت ليه شناهواا.قال لي تخرجي معاياا اليوما نتعشاو براا الراس فالراس ،ومن بعد نقول ليك. وفقت لكن بشرط منتعطلوش على ود البنات نخاف يفيقو وميلقاوناش حداهم قالي :: واخاا بغيتك تلبسي احسن لبسة عندك. دخلت لبيت ولبست وحد الكسوا طويلة وانيقة ودرت مكياج خفيف وقديت شعري .ورشيت برفان، دخل انـــس قال لي :واو غزالة كيف العادة . اواه مال هداا،ياك ها قبلة كيدوي بحال الرديو ,تاا ضرني وفراسي ودكشي لي بغييت نسمع ما قالوش لي وداباا كيتغزل بياا,علام الله شنو قالت ليه واناا كنبرتل كي البهلا لي خلا فمو يتحل هههههههه.خرجنا لوحد الريسطو واعر الطوابل كلهم عامريين شموع.واجواء رمنسية .كلسناا وطلبنا لعشاا. قالي جتي واعرة وكتحمقي قالت ليه شنو واش ضربك شي جن قال لي لا ضربني الحب. تزنكت وحدرت راسي قلبي غيسكت، وقالت فين جبتي هد الهضرة مبقيتش تحشم. من بعد العشاا.خرجنا للزنقة وطلبت من انــــس نتمشاو شوية. كناا غديين فالطريق خاوية والحس مقطوع, وحد شوية طفاو الضواو كلهم. ومع اناا كنخاف من الظلام غوت لربي الي خلقني وطرت على انـــس قجيتو ومطلقتش منو. وبقيت نغوت . انــــــس : همس لي فوذني ششششششششششش انا معاك متخفيش من تاا حاجة وانا معاك .اوكي الخوافة ديالي. الله اقلبي مكنقدرش على هضرتو بحال هكدا بهد الصوت ديالو وانا بين ايديه .قلبي كيتسارعو دقاتو كلما قرب لي كينزييد نتوثر ومكنعرف ما ندير من غيير اني نغمض عيني .فوذني قالي :ايمــــــــان تااا اناا بحاك وكثر شنوو مافهمتش شنو لبحالي؟؟؟ قالي: كنخاف من الظلام شكون دابااا غيرجعناا للدار اش داني نتبعك هههههههه. اويلي دابااا غيرجعناا للدار اش داني نتبعك هههههههه. اويلي اناا علامن معولة ههه.قلت ليه كتدوي من نيتك عصبني وخليتو ومشيت مع الطريق اناا لي مسطيا وديراا فيك راسي.معرفتش علاش تبعتاك. قالي: الله لي جمعنا ايمان كاع هدشي كل كنتي مخبياه فقلبك ومقدرتيش تدوي 8 سنين ونتي مخبياا سير خطيير بحال هدا واناا كنت كنظن بلي اناا صديقك ومعودتيش لي شكون هدا لي كنتي كتبغي هد لي خلاك تمسحي الزواج من قاموسك وتسنايه وخااا مزوج العجب كنت كنسمع فبحال هد القصص فالافلام لكن الواقع ولايمــــــان لا؟؟. اناا تلافت لا اناا ماقلت والو وشمن زواج ولا حب شنو كتخربق نتا ومنين عرفتي هد الهضرة ؟ وهو يجبد لي دفتر اليوميات . ديالي وبداا كيقراا من اول مرة حطييت رجلي فلافاك تاال النهار لي كان مريض فيه. لا لا منين جبتي هدا.قال لي عطاتو لي ايمان اليوما الصباح قالت لي لقاتو مع الكتوبا ديالهاا وجبتو لي هههه. هو كيقراا واناا نجري لعندو بغييت نخدو ليه وهو يشدني. و همس لي: انااا كنبغييييييييك الخوافة ديالي، كثر من هد الكلام لي كتبتي وكثر من الظلام لي خلاك بين ايديااا ونتي مكمشااا وخايفة حبيتك من اول نهار كنتي مقربلا الدار عقلتي معرفتش كل مرة كديري معايا شي جيست خايب كيزيد الاعجاب ديالي بك سحرتني بالتسطية ديالك . قلبي وقف كنت غنسخف تا شدني لالا هدشي بزاف اكييد كنحلم.فيقوني صافي . شنو سمعت واش قالهااا قال لي كيبغيني ولا كذبت وخييييييياابداية السعادة : لا احب ان اقول النهاية لكن هده نهاية فصل ولنااا فصول اخراا.وحياة طويلة نعيشها.فقت فالصباح واش كنت كنحلم ؟لا لا هدا انس حدياا. احساس رائع تفيق فالصباح وتلقاا حداك انسان تمنيتيه فقلبك وربي مخيبكش رغم كلشي ربي كبيير الحمد الله،اناا تمنيت انــــس وضحيت بكل ماعندي وتجرحت لكن فهد  الصباح حسيت بحال يلا عمرني ماتعدبت ولا عانيت . انــــس: صباح الخيير احسن امرءة فالكون. صباح النور معذبي. بابا ماماا ديرو لياا بلاصة حداكم هدو بناتي ونورة داري من غيرهم مكنتش نقدر نصبر قد هاكا. احساس اجمل يكونوعندك زوج بنيتات فعمر الزهور تديير اي حاجة على ودهم. احساس جميل يكون جزاء الانتظار السعادة والحي. احساس جميل تكوني ام الامومة لي كل وحدة كتمناهااا . احساس جميل تعيشي الحلال تمني الشخص بينك وبين الله وفي الاخيير يجزييك الله بعد تسعة اشهر: لا اناا لي غنسميه الا اناا هههههههه هدو بناتي مدبزات على السمية لمولود الجديد كل وحدة بغاا تسمييه.انس جنبي شد الولد واليوما السبوع ديالو حناا احسن اسرة فالدنياا. كنت هدي قصة ايمااان التي {{{ احبت زوج اختهاا فقلبهاا}}}. الخصال الحميدة لي تزرعو فيك من الصغر لي زارعو فيك الاب ولام من قيم كترسخ فيك للابد. شجرة ديال العطا والادب والاحترام والحمد الله كاع القيم الزوينة الي تزرعات فينااا عطات التمار ديالها ونضجت زوج بنات متفقات كيتشركو كلشي ومكيخبيو على بعضهم تاا حاجة عودتهم على الصراحة منين يكبرو غنقول لهم الحقيقة وانااعارفهم غيفهموني حيت الام هي لي كتربي . علمو ولدكم الصراحة ثيقو فيهم عطيوهم الوقت حاولو تفهموهم... نهاية